أسرى فلسطين

شؤون الأسرى: الوضع الصحي للأسير وليد دقة سيء جداً

الخامسة للأنباء – رام الله

حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اللواء قدري أبو بكر، من خطورة الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان وليد دقة، مشددا على أن وضعه يستدعي تكثيف الجهود للإفراج عنه وإنقاذ حياته.

وأضاف أبو بكر أنه تم الإعلان عن حاجة الأسير دقة إلى زراعة نخاع شوكي، حيث تبرع له الأسير زكريا الزبيدي من داخل الأسر، وكذلك أخوته وأشقائه بالخارج، لكن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجاهلت الأمر ولم تفعل شيئا.

وأشار إلى أن وضعه الصحي تطور ليصاب بالرئتين، حيث أصبح غير قادر على التنفس، مما استدعى إلى إدخاله عملية جراحية واستئصال جزء من رئته اليمنى، وهو حاليا يعيش على الأوكسجين والتنفس الاصطناعي.

ولفت أبو بكر إلى سعي هيئة شؤون الأسرى من خلال الرئاسة وأعلى المستويات والدول الإقليمية، للتدخل العاجل من أجل الضغط على السلطات الإسرائيلية لإطلاق سراح الأسير وليد دقة، لمعالجته في مستشفياتنا أو بالخارج أين ما يستدعي الأمر.

وشدد على أن سلطات الاحتلال حتى الآن لم تستجب، مردفا: “واضح أن سياسة إسرائيل مقدمة على إعدام الأسير دقة كما حصل مع من سبقه، وعدم إجراء عملية له”.

ونوه أبو بكر إلى أن وليد دقة أنهى حكمه 37 عاما، لكن الاحتلال أصدر بحقه حكما جديدا مدة سنتين ليصبح 39 عاما بتهمة تهريب هواتف خلوية .

وأكد أبو بكر على أن هيئة شؤون الأسرى تعمل إلى جانب وزارة الخارجية على توثيق الجرائم الإسرائيلية وتقديمها إلى محكمة الجنايات.

ولفت إلى أن هناك 13 شهيداً داخل السجون ما زال الاحتلال يحتفظ بجثامينهم، بالإضافة إلى المئات من الشهداء في المقابر الرقمية، جميعها سيتم تقديمها لمحكمة الجنايات الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى